Foto

4 أسباب تدفع صفقة تركي آل الشيخ للرحيل عن الأهلي

مع اقتراب فترة الانتقالات الشتوية في يناير المقبل، يبدأ تفكير بعض اللاعبين في الرحيل عن أنديتهم لأسباب مختلفة قد تتعلق بالابتعاد عن المشاركة أو الرغبة في الانتقال لفريق أكبر والحصول على راتب أعلى.

ويبدو أن هذا سيكون مصير صلاح محسن مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي خلال الميركاتو الشتوي، هذه الصفقة التي بلغت حوالي 38 مليون جنيه في انتقالات يناير لعام 2018 بتمويل من تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي السابق للقلعة الحمراء.

وهناك أسباب كثيرة تدفع صلاح محسن للرحيل عن النادي الأهلي سواء آجلًا أم عاجلًا.. وهو ما سنرصده في هذا التقرير:

 

الابتعاد عن المشاركة:
مع اقتراب مرور عامين من تعاقد النادي الأهلي مع صلاح محسن قادمًا من إنبي، إلا أن اللاعب في تلك الفترة لم يحصل على فرصة المشاركة بصفة أساسية، حيث شارك في مباريات معدودة فقط طوال هذه المدة.

ولاشك أن أي لاعب لا يريد سوى المشاركة في المباريات مع فريقه، وهذا ما يحتاجه صلاح محسن فهو يمتلك إمكانيات عالية وصغير في السن، كما أنه لديه أهداف وطموحات مثل الانضمام للمنتخب الأول والاحتراف.

بل هناك الهدف الأسمى لصلاح محسن وهو المشاركة مع المنتخب الأوليمبي في "طوكيو 2020"، فاستمرار اللاعب على ما هو عليه في الأهلي سيعني هذا خروجه من حسابات شوقي غريب خصوصا وأن قائمة الفراعنة الصغار لن تضم سوى 18 لاعب فقط.

كل هذا لن يحققه صلاح محسن إلا باللعب والمشاركة، فالرحيل قد يكون الحل الأنسب أمام اللاعب لإثبات قدراته وإمكانياته ولتحقيق ما يحلم به فيما هو قادم.

 

التعاقد مع كهربا:
أيضا من الأسباب التي ستجبر صلاح محسن على التفكير في الرحيل عن الأهلي هو تعاقد النادي مؤخرًا مع صفقة من العيار الثقيل وهو محمود عبدالمنعم "كهربا" نجم نادي الزمالك السابق.

التعاقد مع "كهربا" سيزيد من صعوبة مشاركة صلاح محسن خلال المرحلة المقبلة، فاللاعب مثلما يجيد اللعب على الأطراف أيضا يمتلك القدرات الهجومية التي تؤهله للتواجد في مركز المهاجم.

 

كثرة المهاجمين:
ليس محمود عبدالمنعم "كهربا" هو العائق الوحيد الذي سيقف أمام مشاركة صلاح محسن أساسيًا مع القلعة الحمراء، ولكن هناك تخمة من اللاعبين في مركز المهاجم داخل الفريق.

ويضم الأهلي في مركز رأس الحربة كلا من وليد أزارو وجونيور أجايي ومروان محسن بجانب أن هناك تفكير أيضا في ضم مهاجم أجنبي آخر بناءًا على طلب من السويسري رينيه فايلر المدير.

هذا الأمر بالتأكيد سيجعل مشاركة صلاح محسن في المباريات "صعبة للغاية" بسبب كثرة المهاجمين في هذا المركز.

 

التخلص من الضغوط:
يحتاج صلاح محسن في تلك الفترة لخوض تجربة آخرى على سبيل الإعارة سواء داخل مصر أو خارجها بحثًا عن المشاركة وللتخلص من الضغوط.

ويبدو أن الضجة التي حدثت في صفقة صلاح محسن والتي بلغت حوالي 38 مليون جنيه، آثرت على اللاعب ذهنيًا وزادت عليه الضغوط لأنه كان مُطالب في كل دقيقة يلعبها أن يثبت نفسه أمام الجماهير بسبب هذا المبلغ الكبير.

فحان الوقت أن يخرج صلاح محسن من القلعة الحمراء حتى يستعيد مستواه الفني والبدني ويتخلص من الضغوط التي عانى منها لفترة طويلة.




أخبار الأهلى

أخبار الزمالك